زعمت دراسة مصرية أن "المصريين القدماء هم أول من وضعوا أبجدية للكتابة في التاريخ".



ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أفادت الدراسة التي أعدها عالم الآثار المصري مصطفى وزيري أن "المصريين القدماء هم أول من وضعوا أبجدية للكتابة في التاريخ، وهم أول من أمسكوا بالقلم الذي صنعوه من نبات غاب النيل".

وقال وزيري إن "المصري القديم هو أول من صنع ورق الكتابة من نبات البردي والمصري القديم كان أيضا أول من اخترع حبر الكتابة من عصر نبات النيلة فخط لنفسه أول أبجدية في الوجود جمعت بين الفن والعلم والأدب".



وأضاف وزيري أن "مصر هي أصل الحضارات وأن المصري القديم هو أول من شق طريقها وأن الأدب المصري القديم هو أقدم أنواع الأدب ويتميز بأصالته وطابعه المميز الذي كان استجابة مباشرة للعوامل الفكرية والاجتماعية والدينية والتاريخية، "فكان نتاجه الأدبي الخلاق الذي اهتدى به الأدب في العالم القديم وترك بصماته على الكثير من عناصر الأدب العالمي الحديث".



يذكر أن الاكتشافات الأثرية في محافظة اللاذقية على الساحل السوري تؤكد أن أبجدية أوغاريت التي تشابه في ترتيبها الأبجدية العربية مع بعض الفروق، هي أول أبجدية عرفتها البشرية.