منتدي مستقبلنا العربيدخول

مستقبلنا العربي | ابداع بلا حدود


شاطر

descriptionهاملنرتق الى مستقبل افضل:دعوة للتحليل!

more_horiz
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
موضوعي اليوم قد طرق اذهان اغلبكم ان لم نقل جميعكم،موضوع من صلب واقعنا المعاش و مجموع افكار كثيرة تداخلت في راسي لانظمها هنا و اعرضها عليكم.
جميعا نحزن على ما نراه اليوم في دولتنا و عالمنا العربي ككل،نحزن حين نرى ما يروجه اعلامنا و تعرضه قنواتنا من افلام مخلة بالحياء و برامج لا يستفاد منها شيء و لا نخرج منها سوى بزيادة في الذنوب و تضاعف للاثام.
نتالم عندما نرى انفسنا و من حولنا غارقين في الاثام غافلين عن ذكر الله،نتالم عندما نرى فتياتنا يتبعن الموضة و لو على حساب دينهن و شبابنا يقلدون الغرب تقليدا اعمى،عندما نراهم يسخرون من المتدينين و يتخذونهم هزوا نعلم ان حالنا قد تدهور كثيرا من بعد رسولنا الحبيب عليه الصلاة و السلام.
جميعا نشعر بهذا و جميعا نتمنى اصلاحه لكن لم يتجرا احد منا على اخذ البادرة و البدء.
و لان الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم قال:"من راى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه و ذلك اضعف الايمان" فانني قررت ان احرر نفسي من هذه القيود الوهمية و اخرج من قفص الامعة بكتابة هذا الموضوع الذي ادعو فيه الى التغيير و التغير.
اعلم ان السؤال الذي يتبادر لكل ذهن هو كيف و اجابة عليه اقول:
ابدا بنفسك ثم باسرتك ثم باصدقائك ثم بمعارفك ثم بكل من تراه على خطا و هكذا سننجح باذن الله في تغيير العالم او على الاقل دولتنا.
جميعا نعلم ان النصح من اهم الامور التي دعا اليها الاسلام و التي تسهم في نشر القيم الاسلامية و درء المفاسد فما هي الطريقة المثلى للنصح حتى يترك اثرا جميلا في نفس المنصوح و يلمس قلبه فيقربه من الطاعة و ينفره من المعصية لا العكس؟
كيف نستطيع ان نفرق بين الغلو في الدين و التقصير فيه فاننا اليوم ان طبقنا تعاليم ديننا كما جاءت اصبحنا مغالين و ان انقصنا فيها احسسنا بالتقصير فما السبيل الى ذاك الاعتدال الذي يدعو اليه الدين؟
عمل المراة و مساهمتها في رقي المجتمع و شغلها لمناصب سياسية كالوزارة و السفارة و غيرها و طبعا الامر سيكون لخدمة الاسلام لاننا اليوم فقدنا كثيرا من رجالنا فهل للنساء ان يحللن محل الرجال ان كن سيبلين حسنا؟
ما حكم الدين في ذلك بعيدا عن الغلو و بعيدا عن التقصير و الدعوات الباطلة لتحرير المراة؟
نحتاج الى كلام منطقي و ادلة قاطعة.
و لنذهب بتفكيرنا الى ابعد من كل هذا:كيف فقد المسلمون زمن عزهم و تمكينهم،ما الاسباب و ما هو لب المشكلة فمتى ما صار هذان العاملان معلومان سهل ايجاد الحل.
و اخيرا فتى او فتاة في بداية المراهقة يملك افكارا كثيرة و كبيرة ان تم تطبيقها حتما سيتغير الكثير و ستتطور حياتنا الى الافضل لكن سنه الصغير لا يسمح له باخراج افكاره الى الملا حتى يتم اعتمادها،برايكم ايكتم افكاره حتى يكبر مع العلم ان الامور قد تسير نحو الاسوا و لا يبقى هناك ما يمكن انقاذه ام ماذا يفعل بعيدا عن ان يبدا بنفسه و ينصح غيره؟
تحياتي

descriptionهامرد: لنرتق الى مستقبل افضل:دعوة للتحليل!

more_horiz
لحل هذه المشكلة يجب ان تسير علي مبدأ واحد الا وهو

ابدا بنفسك اولا

فاذا كان هناك اي تغير او افكار فيجب ان نبدا بانفسنا اولا

ثم نتحد انبدا في تطوير باقي المجتمع





descriptionهامرد: لنرتق الى مستقبل افضل:دعوة للتحليل!

more_horiz
أرفع لك قبعتي و أنحني لك إحتراما
أنت محق أخي في كل ماقلته
فنحن اليوم نشهد مآساة كبيرة جدا
فقد شتت شمل المسلمين
فقد أصببحو عبيد للغرب في ملابسهم و ثقافتهم و حتى انك تجد العربي يجيد و متفوق في لغة الفرنسية مثلا و هو لا يعرف ولا حرفا من اللغة العربية التي كتب القرآن الكريم بها.
فما هذا الضلال
و أصبحت العائلة المسلمة تسمح لأبنائها بالتفرج على الأفلام الإباحية و المخلة بالأدب وو يتصفحون المواقع الإياحية بدون أي مشكلة  ... فأين الدين في هذا
نحن المسلمون على الهاوية و يجب علينا التصدي على كل هذه العقبات و نحن سنفعل و انا عن نفسي واثق بهذا
و لنعود إلى عزتنا يجب علينا أن نطبق الخطوة الاولى و الاهم وهي جمع شمل أمة محمد من جديد
ومن الناحية الإقتصادية يجب أن نستغني عن الإستراد  أو التصدير من و إلى الدول الأروبية للنتقل إلى التصدير و الإستيراد فيما بيننا .
ثم من بعد ذلك نتحد تحت علم واحد و دولة واحدة كما حدث في صلح الحديبية عندما جمع الرسول الله صلى الله عليه وسلم كل المسلمين ليقطعوا عهدا بأن ينتصروا أو سيتشهدوا ( في دالك الحين كان عدد المسلمين قليل جدا مقارنة بعدد الكفار )
فعندما سمع الكفار بذالك النبأ  و هم في مكة ذعروا لأنهم يعلمون أن المسلمين عندما يجتمنعون كالجسد الواحد سيطحنون كل كافر في طريقهم.
بادر الكفار بوضع مصالحة إسمها صلح الحديبية تسمح للمسلمين بالدخول إلى مكة بدون أي حرب فهل رأيتم مدى عزتنا عندما نجتمع ؟؟؟؟
فهيا يإخواني لنتحد


عدت آخيرا بعد غياب طال لأشهر عديدة وكثيرة ... المهم أتركونا مما فات وسبق وفكروا بالقادم وما هو مقبل
إن شاء الله أنا قادم بمعارف كثيرة لأفيد بها منتداي العزيز و أود بالتقدم بالإعتذار لأعضاء النادي وعلى رأسهم الأدمن أحمد
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى